القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف علي إجراءات الطلاق في ألمانيا

الانفصال واحد من القرارات السلبية التي قد تحدث بين الشريكين ولكن في الكثير من الحالات لا يكون هناك مفر من الطلاق ، لذلك يبحث العديد من الأشخاص عن إجراءات الطلاق داخل ألمانيا وما هي المستندات والوثائق التي على الزوجين إحضارها لإتمام الطلاق.

متى يطلب الزوجين الطلاق ؟

يكون الطلاق عادة بعد الوصول إلى طريق مسدود لا يستطيع كل طرف من الزوجين التفاهم مع الطرف الأخر وتلبية ما يحتاجه ، وعدم وجود تفاهم كامل أو قبول بين الطرفين ، ولكن تعمل ألمانيا دائما على محاولة تقليل نسب الطلاق كل عام حيث تعد ألمانيا واحد من أقل الدول حول العالم في نسب الطلاق ، وتعطي ألمانيا الزوجين اللذان يريدان الطلاق ما يسمى سنة الانفصال ويقرر الزوجين في هذا العام القرار النهائي سواء بالاستمرار في الانفصال أو العودة من جديد وذلك حتى يستطيع كل منهم التفكير في القرار لفترة طويلة وعدم الندم عليه بعد ذلك.
ولكن هذا القانون لا يطبق على الجميع لدية شروطه الخاصة لتحقيقه مثلا إذا كان أحد الطرفين يتعرض للعنف المستمر والإهانة وغيرة من الطرف الأخرى في هذه الحالة قد يتم اتخاذ إجراءات الطلاق بشكل أسرع دون منح فرصة لمدة عام للتفكير في الأمر.
ولكن هناك العديد من الحالات قد يعطي المحكمة الألمانية مدة انفصال لمدة ثلاث سنوات قبل الحصول على قرار طلاق نهائي ومؤكد وتكون هذه الحالات إذا كن أحد الطرفين يريد الطلاق وهناك طرف آخر يثبت أن علاقتهم ليست علاقة فاشلة ولا يوجد بها مشاكل في هذه الحالة يعطي الطرفين ثلاث سنوات انفصال لكي يقرر كل منهم قبل القرار النهائي.


 إذا استمر الزوجان في الانفصال لمدة ثلاث سنوات ومازال كل منهم لا يريد استكمال الزواج في هذه الحالة يتم اتخاذ إجراءات الطلاق النهائية ، ويتم المساواة بينهم في الأمور المتعلقة بينهم مثل الشقة ومحاولة إبعادهم عن بعضهم في مكان المعيشة والسكن وغيره ، وعلى المتقدم لطلب الطلاق أن يقوم بإرسال طلبا للمحكمة في فترة مبكرة وذلك لأن المحكمة قد تستغرق وقت طويل عدة أشهر حتى تنظر في هذا الطلب وتقوم باتخاذ القرار.

كيف يتم تقديم طلب الطلاق في ألمانيا ؟

يوجد داخل ألمانيا ما يسمى بـ محكمة الأسرة وهي المسؤولة عن هذه الأمور بشكل كامل ولكن لكي يتم قبول طلب الطلاق يجب على الطرفين تقديم طلب معاً لا يقبل طلب الطلاق إذا تم الرسالة من طرف واحد فقط ولا يتم النظر فيه ، ويمكنك الاستعانة بمحام لكي يسهل على الزوجين اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في هذه الأمور. 

إذا قدم طرف طلب طلاق واستعان بـ محامٍ في ذلك الأمر سوف تقوم محكمة الأسرة بإرسال طلب إلى الطرف الأخر لحضور جلسة بين الطرفين ، ويتيح للطرف الأخر القبول والحضور أو رفض حضور هذه الجلسة ولكن إذا تقدم الطرفان بطلب الطلاق فعليهم الاستعانة بمحامٍ في هذا الأمر. تحتاج المحكمة إلى رسوم وتكاليف في هذه القضية وقد تصل حتى 800 يورو ويقوم الطرفان بدفع هذه التكلف وإذا قرر أحد الزوجين الاستعانة بمحام لكي يسهل علي الزوجين اتخاذ الإجراءات القانونية قد يكلف الأمر حوالي 2000 يورو وقد تزداد تكلفة المحامي الذي تقوم باختياره على حسب خبرته وتخصصه.

ماهي المستندات المطلوبة لإجراءات الطلاق؟

كما ذكرنا فإن الزواج داخل ألمانيا قد يحدث بدون الحاجة إلى عقود زواج وغيرة لذلك فإن أسلوب الطلاب تكون مختلفة أيضا إذا حدث طلاق يتم تقسيم الممتلكات الخاصة بالزوجين بالتساوي بينهم من أموال وممتلكات أخرى ولكن هذا ليس له علاقة بجميع ممتلكات الزوجة أو الزوج التي كان يمتلكها قبل الزواج. إذا كان هناك عقد زواج بين الزوجين فقد يختلف الأمر بشكل كبير جداً ، حيث انه إذا تم ذكر في عقد الزواج انه لا يتم تقسيم الممتلكات الخاصة بالطرفين بعد الانفصال فلا يتم تقسيمها بعد الطلاق.

 ولكن يفضل أن يتم التشاور بين الزوجين في الأمور التي تخص الممتلكات دون التوجه إلى محكمة الأسرة ويمكنهم الاستعانة بمحام في هذا الأمر للمساعدة والمشورة إلى القرار الصحيح في النهاية بخصوص الممتلكات الخاصة بالطرفين. أثناء إعطاء وقت طلاق مؤقت من جانب محكمة الأسرة مثلا إذا تم الحكم بالطلاق لمدة عام واحد قبل إصدار القرار النهائي في هذا الأمر فيلزم على الطرفين مساعدة كل منهم الأخر في الأمور المالية وغيرة ، مثلا إذا كان هناك طرف بحاجة إلى دعم مادي فعلي الطرف الأخر مساعدته في ذلك ويكون ملزما في القيام بذلك.
وأيضا على الزوج مساعدة زوجته في رعاية الأطفال ومساعدتها في الأمور المادية إذا كانت بحاجة إلى ذلك ، وعلى الطرفين المشاورة والتناقش في هذه الأمور للوصول إلى خيارا يرضي الطرفين في النهاية وإذا لم يتم التوصل لحل مناسب يمكن للزوج أو الزوجة التقديم بطلب ألي محكمة الأسرة بخصوص هذا الأمر.

هل يؤدي الطلاق إلى فقدان تصريح الإقامة ؟

كما ذكرنا في موضوع سابق بأنه يمكن لأحد الطرفين الحصول على إقامة مؤقتة لمدة ثلاث سنوات داخل ألمانيا والحصول على إقامة دائمة بعد ذلك إذا لم يكن حاملا للجنسية الألمانية فهناك سؤال هام أيضا هناك وهو هل يفقد الشخص الإقامة داخل ألمانيا بعد الطلاق ، والإجابة هي أنه إذا كان أحد الزوجين يحمل تصريح الإقامة داخل ألمانيا بسبب الزواج بحامل الجنسية الألمانية واستمر داخل ألمانيا لمدة تزيد عن ثلاث سنوات يتم تجديد الإقامة الخاصة به لمدة عام واحد فقط.

أما إذا لم يتم الـ ثلاث سنوات داخل ألمانيا لا يتم تجديد الإقامة الخاصة به وقد يتم تقصير مدة الإقامة الخاصة به ، مما يؤدي ذلك الي طلب مغادرة هذا الشخص ألمانيا بعد الطلاق مباشرة. ولكن هناك العديد من الاستثناءات من هذا الأمر قد يتم تجديد الإقامة للشخص الذي لم يقيم داخل ألمانيا لمدة ثلاث سنوات في العديد من الظروف المعينة وهي وجود طفل ويتم تجديد الإقامة في هذه الحالة حتى يستطيع كل من الأب والأم مشاركة كل منهم حضانة الطفل ورعايته وتربيته.

وهناك حالة أخرى وهي أن يكون سبب الطلاق تعرض أحد الزوجين للعنف من الطرف الأخر فيتم تجديد الإقامه تمديدها حيث تعد التهم الجنائية المقدمة من شريكين عبارة عن دليل صالح في هذه القضية. يتم تمديد الإقامة أيضا إذا كان الشخص ملتزما بعمل مهني داخل ألمانيا أو وجود تدريب مهني هام يتم في هذه الحالة تمديد الإقامة الخاصة به ويمكن للطرفين الاستعانة بمحام في هذه الأمور لتسهيل الأمور ومعرفة جميع المعلومات التي تخص الطلاق دون الحاجة إلى الذهاب والاستعلام من خلال محكمة الأسرة.

النتائج المترتبة على انفصال الزوجين

أثناء الزواج قد يقوم أحد الزوجين بتغيير أسمة بالكامل واستخدام اسم عائلة الزوجة مع اسمه أو نقل السجل المدني الخاص بالزوج إلى سجل المدني الخاص بزوجته والعكس ، بعد الانفصال والطلاق يتم استعادة كل هذه الأمور وفصل السجل المدني الخاص بهم واستعادة الاسم الأساسي الخاص بالطرفين.

تعرف علي إجراءات الطلاق في ألمانيا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات