القائمة الرئيسية

الصفحات

اللجوء والاستثمار في الدنمارك | دليلك الشامل

يلجأ الكثير إلى الهجرة والسفر إلى الدنمارك من أجل العمل أو الدراسة او الاستثمار، ولعل السبب في ذلك هو أنها من أقل الدول فسادا في العالم، كما أنها من أكثر الدول التي تحافظ على البيئة، وبها مساحات خضراء شاسعة، الأمر الذي يجعلها مكانا صحيا وجسديا ونفسيا من أجل العيش بها.

كما أنها تعطي العديد من الامتيازات للأشخاص الذين ينجبون عددا كبيرا من الأطفال، لأنها دولة تعاني من انخفاض معدل المواليد بها، كما أن الأم أثناء فترة الحمل تتمتع بالعديد من الامتيازات مثل الأجازات المدفوعة الأجر لها وللزوج أيضا، بالإضافة إلى الرعاية الصحية المجانية لها وللطفل قبل وبعد الولادة.

وتصنف الدنمارك على أنها من أسعد الدول في العالم، حيث توفر لشعبها كل وسائل الترفية التي تسهل عليه العيش وتجعله سعيدا، كما تمنح الدنمارك حريات كثيرة لمواطنيها مثل حرية العقيدة والتعبير عن الرأي.

طرق الهجرة إلى الدنمارك

توجد أكثر من وسيلة أو طريقة يمكن للشخص الذي يرغب في السفر والهجرة إلى الدنمارك اللجوء إليها، واستخدامها في تحقيق هذه الرغبة، مثل:

  • الدراسة: يمكن للشخص الحصول على الإقامة في الدنمارك في حالة تسجيله بأحد المدارس أو الجامعات في الدنمارك.
  • العمل: يمكن للشخص الحصول على الإقامة في الدنمارك عند حصوله على عقد عمل بأحد الجهات أو المؤسسات التي تطلب عمالة خارجية لبعض الوظائف المتاحة لديها.
  • الزواج: يمكن للشخص الحصول على الإقامة في الدنمارك إتمام الزواج من شخص دنماركي.
  • اللجوء: يمكن للشخص الحصول على الإقامة في الدنمارك من خلال تقديم طلب اللجوء، بسبب الحروب أو النزاعات العرقية والأهلية في بلده، أو تعرض المتقدم للتهديد بالحبس والتعذيب أو القتل في بلده نتيجة الانتماء الديني أو السياسي له.
  • الاستثمار وتسجيل الشركات: يمكن للشخص الحصول على الإقامة الدائمة أو المؤقتة، وأيضا الجنسية الدنماركية في حالة قيامه بالاستثمار وتسجيل الشركات بالدنمارك.

الهجرة إلى الدنمارك من أجل الاستثمار وتسجيل الشركات

تعتبر الدنمارك من أفضل الدول الأوربية التي يمكن الاستثمار فيها، والبدء في تأسيس مشاريع تجارية بها، وذلك وفقا لتقرير أصدره البنك الدولي في عام 2016م، والذي أصدر فيه أيضا أن الدنمارك تحتل الترتيب الثالث من أصل 189 دولة حول العالم من حيث الاستثمار والمشاريع التجارية بها، ويرجع ذلك إلى عدة أسباب، منها:

  • نسبة الضرائب المفروضة على الاستثمار والشركات الأجنبية في الدنمارك تصل إلى 22%.
  • توفير بنية تحتية متميزة للبدء في الاستثمار الناجح في الدنمارك.
  • وجود أشخاص متخصصين في كافة المجالات على أعلى مستوى من التعليم والخبرة.
  • التحدث باللغة الإنجليزية كلغة أخرى بعد اللغة الدنماركية، حيث يتحدث بها 80% من الشعب هناك، مما يسهل التعامل معهم.
  • إصدار قوانين خاصة بالاستثمار في الدنمارك تتميز بالتحديث المستمر والدائم وفقا لمعايير الاستثمار والعمل في الدول الأوروبية.
  • وجود شركات نقل بمواصفات عالمية بالدنمارك، من أجل نقل السلع بكفاءة وأمان.
  • سهول تسجيل الشركات إلكترونيا وفي فترة زمنية قصيرة.
  • سهولة عقد الاجتماعات إلكترونيا بين أعضاء الشركات في الدنمارك وخارجها، دون الحاجة لسفر بعضهم إلى الدنمارك للقيام بذلك.
  • قلة حجم الفساد الإداري في الدنمارك، واحتلت الدنمارك في هذا الشأن المرتبة الأعلى بين الدول من حيث انخفاض مستوى الفساد بها، وتحقيق مستويات شفافية عالي  في كل من مجال الإدارة والاقتصاد.
  • توفير عدد ساعات عمل مرنة بالنسبة للشركات الأجنبية في الدنمارك، كما لا تحدد الحكومة الدنماركية عدد ساعات عمل معينة للشركات الأجنبية، وأيضا عدد ساعات العمل الإضافي بها.
  • توفير كل سبل الأمان من أجل الاستثمار الأجنبي الناجح في الدنمارك.

كما توجد بعض الشروط الخاصة بالاستثمار  في الدنمارك

، والتي يجب توفرها قبل البدء في ذلك، مثل:

  • مشروعية مصادر الأموال الخاصة بالمستثمر.
  • يجب أن تكون الأموال الخاصة بتمويل المشروع الاستثماري من الأموال الخاصة بالمستثمر أو من راتبه، كما يمكن أن تكون هذه الأموال من بيع أو تأجير الممتلكات العقارية الخاصة بالمستثمر.
  • يجب توافر جواز سفر للمستثمر صالح لمدة لا تقل عن عامين.
  • ثلاث صور شخصية للمستثمر، على شرط أن تكون لنفس الصورة الموجودة في جواز السفر الخاص به.
  •  توفر تأمين صحي كامل للمستثمر بالدنمارك.
  • تقديم كشف حساب بنكي خاص بالمستثمر، والذي يثبت قدرته على تغطية تكاليف العيش في الدنمارك أثناء فترة إقامته بها من أجل الاستثمار.

أما بالنسبة للشروط الخاصة بتسجيل الشركات في الدنمارك، فهي:

  • يجب أن يتم شراء الشركات في الدنمارك بمبلغ لا يقل عن 125 ألف كرون دنماركي.
  • تسجيل الشركات في الدنمارك إلكترونيا من خلال نظام تسجيل الشركات التجارية إلكترونيا الذي توفره الدنمارك، أو من خلال شراء الشركات غير العاملة أو النشطة بالدنمارك، ثم العمل على تنشيطها وعملها من جديد.
  • تقديم صورة من جواز السفر الخاص بالمستثمر أو مالك الشركة.
  • تقديم الأصول الرسمية من الشهادات الدراسية التي حصل عليها المستثمر أو مالك الشركة.
  • تقديم الأوراق الرسمية الخاصة بالخبرة التي حصل عليها المستثمر في المجال الذي ينوي الاستثمار به في الدنمارك.
  • تقديم الأوراق الرسمية الخاصة بالحساب البنكي للمستثمر، والتي تثبت قدرته على تغطية تكاليف العيش في الدنمارك أثناء فترة إقامته بها من أجل الاستثمار.
اقرأ أيضاً: الهجرة إلى أمريكا

يوجد نوعين من الشركات التي يفضل المستثمرين تأسيسها وتسجيلها إلكترونيا في الدنمارك، وهي الشركات ذات المسؤولية المحدودة العامة، والشركات ذات المسؤولية المحدودة، كما توجد بعض الشروط الخاصة بتسجيل هذه الشركات إلكترونيا في الدنمارك.

أولا: الشروط الخاصة بالتسجيل الإلكتروني في الدنمارك للشركات ذات المسؤولية المحدودة العامة:

  • يجب أن يكون الحد الأدنى من رأس المال الخاص بالشركة لا يقل عن 500 كرون دنماركي، كما يجب عرضه للاكتتاب العام والإفراج عنه.
  • يجب أن يكون الحد الأدنى من المساهمين في الشركة لا يقل عن مساهم واحد.
  • يجب أن تكون مسؤولية الشركاء في الشركة هي المسؤولية المحدودة بخصوص المساهمات الرأسمالية لهم.

أولا: الشروط الخاصة بالتسجيل الإلكتروني في الدنمارك للشركات ذات المسؤولية المحدودة:

  • يجب أن يكون الحد الأدنى من رأس المال الخاص بالشركة لا يقل عن كرون دنماركي، كما يجب عرض رأس المال هذا للاكتتاب العام والإفراج عنه.
  • يجب أن ألا يقل عدد المساهمين في هذه الشركات عن مساهم واحد.
  • تحديد مسؤولية الشركاء في الشركة بناءا على حجم المساهمات الرأسمالية لهم.

يمكن للمستثمر الأجنبي في الدنمارك الحصول على الجنسية الدنماركية في الحالات التالية:

  • حصول المستثمر أو الموظف على وظيفة دائمة في الدنمارك.
  • الزواج من شخص يحمل الجنسية الدنماركية أو مقيم في الدنمارك، حيث يحق للمستثمر الزواج من هذا الشخص أثناء فترة إقامته في الدنمارك من أجل الاستثمار وفقا للقانون في الدنمارك.
  • هروب المستثمر الأجنبي من دولته بسبب الحروب والنزاعات العرقية والأهلية بها، والتي تؤثر على وضع الاقتصاد والاستثمار بالدولة.

كما توجد بعض الشروط الخاصة بمنح الدولة الدنماركية جنسيتها للمستثمر الأجنبي، وهذه الشروط خاصة بالحد الأدنى لحجم الاستثمارت الخاصة بالمستثمر الأجنبي في الدنمارك، والتي يساهم بها في نمو وتطوير النشاط الاقتصادي بها، وقد حددت الحكومة الدنماركية هذا الحد الأدنى من الاستثمارت بمبلغ لا يقل عن مائتي ألف دولار أمريكي، من أجل توجيهه إلى دعم وتطوير المشاريع والصناعات الموجودة في الدولة، ونمو الاقتصاد بها، كما توجد بعض مجالات الاستثمار التي تعتبر من أهم الاستثمارت الموجودة في الدنمارك، والتي يجب على المستثمر العمل بها مثل الاستثمار العقاري والاستثمار الفندقي.

مميزات الاستثمار في الدنمارك:

توجد بعض المميزات الخاصة بالاستثمار في الدنمارك، والتي تمنحها الحكومة هناك من أجل جذب المستثمرين الأجانب إليها، مثل:

  • إمكانية حصول المستثمر الأجنبي على الجنسية الدنماركية في أقل من عام من بدء استثماراته بالدنمارك.
  • إمكانية مرافقة أحد أو كل أفراد عائلة المستثمر أثناء إقامته في الدنمارك من أجل الاستثمار.
  • حصول المستثمر الأجنبي على إعفاء ضريبي لكل من الدخل والهدايا والميراث، كما يتم إعفاء المستثمر أيضا من الضريبة العقارية.
  • حصول المستثمر الأجنبي على الإعفاء من الشروط الخاصة بالحصول على الإقامة الدائمة بالدنمارك، وذلك قبل حصول المستثمر على الجنسية الدنماركية.

عيوب الاستثمار في الدنمارك:

توجد بعض العيوب الخاصة بالاستثمار الأجنبي في الدنمارك، مثل:

  • حصول المستثمر الأجنبي على الإقامة المؤقتة من قبل الحكومة الدنماركية عند قيامه بالاستثمار في مجالات معينة بالدنمارك، ويمكن إلغاء هذه الإقامة في حالة عجز المستثمر عن تلبية الشروط الخاصة بهذا الاستثمار.
  • تشترط الحكومة الدنماركية على المستثمرين الأجانب بها بضرورة توفير فرص عمل دائمة بدوام كامل لمواطنيها بمشاريعهم واستثماراتهم، وفي حالة عدم تلبية المستثمر لهذا الشرط يفقد حقه في الحصول على الجنسية الدنماركية، وربما يفقد أمواله أيضا.

اللجوء في الدنمارك

وفقا للقانون العالمي الخاص بحقوق الإنسان، تحديدا في الفقرة 1 من المادة 7 من هذا القانون، يحق لأي شخص أجنبي مقيم في الدنمارك أن يطلب اللجوء من الحكومة الدنماركية، سواء كانت إقامته هذه بشكل قانوني أو غير قانوني.

ويعرف اللاجئ وفقا لقانون حقوق الإنسان على أنه الشخص المتواجد في غير دولته بسبب دينه أو عرقه أو جنسيته، أو بسبب سياسي مخالف للسياسة الرسمية في دولته، أو الانتماء إلى جماعات أو أحزاب معارضة في دولته، والبقاء في دولته وفقا لتلك الأسباب يتسبب في موته أو اعتقاله أو تعرضه للتعذيب.

اقرأ أيضاً: العمل في الدنمارك

وتنص الفقرة 2 من المادة 7 من قانون حقوق الإنسان أن اللاجئ يمكنه الإقامة في الدولة الأجنبية لمدة تتراوح من سنة إلى ثلاث سنوات على الأكثر حيث يتم البت في طلب لجوئه، والحصول على الإقامة في الدولة المقيم بها، وخلال هذه الفترة غير مسموح للاجئ من جلب أحد أو كل أفراد أسرته معه إلا في حالات معينة، وعند البت في طلب اللجوء والموافقة عليه يمكنه إحضار أفراد أسرته للإقامة معه، بعد الحصول على الموافقة من الجهات الرسمية بذلك بمدة تتراوح بين الثلاث أشهر إلى سبعة أشهر.

في حالة حصول اللاجئ على الموافقة بخصوص طلب اللجوء إلى الدنمارك، يتم تقديم بعض المساعدات المادية له من قبل السلطات هناك المعنية بشؤون اللاجئين، وتقدر هذه المساعدات بحوالي ألف دولار شهريا، كما يمكن للاجئ التقديم على طلب الحصول على الجنسية الدنماركية بعد إقامته بها لمدة خمس سنوات.

كما توجد بعض الخطوات الواجب اتباعها عند تقديم طلب اللجوء إلى الدنمارك، وهي:

  • يجب أن يقدم طلب اللجوء إلى أحد مراكز الشركة بالدنمارك، أو مركز ساندهولم ريزيدينس الموجود في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن.
  • يجب حضور الشخص المتقدم للمركز عند تقديم الطلب، وتقديم طلب اللجوء بخط يده، والمكتوب فيه سبب اللجوء، والذي يجب أن يكون إما بسبب حروب أو نزاعات عرقية وأهلية ببلد اللاجئ، أو تعرض اللاجئ للتعذيب والاضطهاد والتهديد بالقتل في بلده.
  • تقديم صورة رقمية من طلب اللجوء  إلى  للضابط المكلف بذلك في المركز، من أجل إدخال البيانات الخاصة باللجوء على نظام المعلومات لدولة الدنمارك الخاص باللاجئين.
  • تقديم طلب اللجوء الخاص بالمتقدم لمكتب الهجرة بالدنمارك في بلد اللاجئ، من أجل دراسته ومعالجته.
  • تحديد موعد لمقابلة اللاجئ من قبل مكتب الهجرة بدولته لمناقشته في أسباب طلب اللجوء، وطرح بعض الأسئلة عليه بخصوص هذا الأمر.
  • يقوم مكتب الهجرة في الدنمارك بدراسة طلب اللجوء في حالة إذا كان طلب اللجوء هذا خاضعا لإحدى الولايات الموجودة في الدنمارك، أما إذا كان هذا الطلب غير خاضعا للقضاء الدنماركي لمعالجته، فيتم معالجته من قبل الدول الأعضاء في اتفاقية دبلن.
  • في حالة رفض السلطات الدنماركية طلب اللجوء إليها، يمكن للاجئ أن يطعن في هذا القرار، وذلك من خلال تقديم طلب بذلك إلى هيئة الطعن على قضايا اللاجئين، والتي تقوم بتعيين محامي مجانا للاجئ من أجل ذلك، وفي حالة قبولها للطعن المقدم يحصل اللاجئ على تصريح اللجوء بالدنمارك، والإقامة بها، أما في حالة رفضها للطعن المقدم فيجب على اللاجئ مغادرة الدنمارك، ولا يحق له تقديم أي طلبات  طعون أخرى على قرار الرفض.

أما بخصوص قانون دبلن أو اتفاقية دبلن هي عبارة عن اتفاق بين مجموعة من دول الاتحاد الأوروبي وهم الدنمارك والنرويج وسويسرا و أيسلندا وليختنشتاين بخصوص معالجة طلب اللجوء الخاص باللاجئين، ووفقا لهذه الاتفاقية يجب أن تقوم دولة واحدة فقط من هذه الدول بالنظر في أمر هذا الطلب ومعالجته، ولذلك يجب على المتقدم بطلب اللجوء في الدنمارك عدم تقديمه لهذا الطلب بها طالما قدم مثله في بلد أوروبية أخرى، تخضع لاتفاقية دبلن.

كما يحق للسلطات الدنماركية خلال المرحلة الأولى من معالجة طلب اللجوء المقدم إرسال اللاجئ إلى بلد آخر آمن خارج الدنمارك أو الاتحاد الأوروبي عند تقديمه لطلب اللجوء إليها، وذلك في حالة دخوله إحدى الدول الأخرى الخارجية قبل دخوله أوروبا أو الدنمارك، ويمكن معرفة ذلك من خلال المعلومات الخاصة بمقدم الطلب والمسجلة على نظام المعلومات الخاص باللاجئين في الدنمارك.

أما إذا كان اللاجئ لم يدخل إلى أحد الدول الخارجية عن الدنمارك أو الاتحاد الأوروبي قبل دخوله الدنمارك وتقديمه لطلب اللجوء بها، ففي هذه الحالة يدخل طلب اللجوء المرحلة الثانية من المعالجة من قبل السلطات في الدنمارك، وخلال

هذه الفترة تقوم السلطات هناك بتوفير مسكن للاجئ في إحدى مستوطنات اللاجئين بها لحين معالجة طلب اللجوء الخاص به، وإصدار الرفض أو الموافقة عليه.

في حالة موافقة السلطات الدنماركية على طلب اللجوء المقدم ستقوم منظمة الهدرة بالدنمارك بتسكين اللاجئ في أحد الأماكن بالمنطقة المتواجد بها بالدنمارك منذ قدومه إليها، وفي حالة الرفض فيتم إحالة طلب اللجوء إلى هيئة الاستئناف بشكل افتراضي، وإذا تم الرفض يكون ذلك موضحا بالسبب الخاص برفض الطلب.

شروط اللجوء إلى الدنمارك، فهي:

  • أن يكون اللاجئ معرضا للتهديد في دولته بالقتل أو الحبس والتعذيب.
  • أن يكون اللاجئ قد تعرض بالفعل للسجن والتعذيب والترهيب في دولته، أو تعرض للاضطهاد بسبب الانتماء الديني أو السياسي أو الانتماء إلى جماعات وأحزاب سياسية معارضة ببلده.
  • أن تكون دولة اللاجئ في حالة حرب أو نزاع ديني وعرقي، أو نزاعات سياسية.

يجب العلم أن اللاجئ السوري يعامل معاملة خاصة من قبل السلطات الدنماركية، بسبب ما تمر به دواتهم من حروب ووضع سياسي غير مستقر.

توجد بعض النصائح الخاصة بالحصول على طلب اللجوء إلى الدنمارك، وتجنب رفض هذا الطلب من قبل السلطات هناك، والتي يجب على كل لاجئ اتباعها من أجل ذلك، وتتمثل هذه النصائح في:

  • يجب على اللاجئ تقديم حجة أو سبب قوي عند تقديم طلب اللجوء.
  • التحدث بصراحة وصدق عند إجراء المقابلة منع الجهات الرسمية الدنماركية بعد تقديم طلب اللجوء، حيث يتم بعد هذه المقابلة عمل بعض التحريات التي تثبت صحة المعلومات التي أدلى بها اللاجئ خلال هذا اللقاء، وفي حالة ثبوت كذبه يتم رفض الطلب.
  • تقديم كافة الأوراق الرسمية التي تثبت تعرض اللاجئ للتعذيب أو الاعتقال والترهيب في بلده، وتقديمها مع طلب اللجوء للجهات الرسمية لدولة الدنمارك.
  • تقديم كافة الشهادات الخاصة بالمستوى التعليمي الذي وصل له اللاجئ في بلده، خاصة حملة الشهادات العليا.
  • محاولة إتقان اللغة الدنماركية أو الوصول إلى مستوى مقبول بها، وتقديم الأوراق الرسمية التي تثبت ذلك مع طلب اللجوء.

شروط الحصول على الإقامة في الدنمارك من جمهورية مصر العربية

توجد بعض الشروط والأوراق المطلوبة الخاصة بالمصريين الذي يرغبون بالحصول على تأشيرة الهجرة والسفر إلى الدنمارك، مثل:

  • حصول المتقدم على جواز سفر مميكن، ساري المفعول لمدة ستة أشهر، وتقديم صورة منه للجهة الرسمية الدنماركية بمصر
  • تقديم عدد 2 صورة شخصية المتقدمة بخلفية بيضاء.
  • في حالة السفر للعمل بالدنمارك، يجب تقديم خطاب رسمي من جهة العمل مترجما إلى اللغة الرسمية.
  • في حالة السفر للدنمارك من أجل العمل، وكان الشخص المتقدم هو صاحب العمل، فيجب تقديم السجل التجاري والبطاقة الضريبية الخاصة بالعمل مترجمين إلى اللغة الإنجليزية.
  • تقديم كشف حساب بنكي خاص بالمتقدم، موضحا به أخر تعاملات تمت من هذا الحساب سواء بالسحب أو الإيداع خلال الستة أشهر الأخيرة، والتي يجب ألا تقل عن 25 ألف جنية مصري.
  • القيام بحجز الطيران، وأيضا الحجز الفندقي الذي سيتم إقامة المتقدم به في الدنمارك، وتقديم صورة من الأوراق الخاصة بتلك الحجوزات.
  • تقديم صورة من وثيقة التأمين الخاصة بالمتقدم خلال فترة إقامته بالدنمارك.
  • في حالة السفر إلى الدنمارك من أجل الدراسة، يجب تقديم الطالب المتقدم الأوراق الرسمية الخاصة بإثبات قيده بأحد المدارس أو الجامعات في الدنمارك.
  • في حالة سفر الأطفال دون سن الثامنة عشر مع أحد الوالدين إلى الدنمارك، يجب تقديم موافقة من الطرف الآخر على سفر الطفل، ويترجم هذا الطلب إلى اللغة الإنجليزية.
  • في حالة السفر إلى الدنمارك بناءا على دعوة من أحد الأفراد أو الجهات في الدنمارك، يجب تقديم صورة ضوئية من هذه الدعوة، بالإضافة إلى بيانات الجهة أو الفرد الذي قام بهذه الدعوة.
  • في حالة سفر الأطفال مع أحد الوالدين إلى الدنمارك، يجب تقديم أصل شهادة الميلاد الخاصة بالطفل مترجمة إلى اللغة الإنجليزية.
  • في حالة سفر العائلة بكشف حساب بنكي واحد فقط خاص بالأب أو الأم، يجب تقديم بعض الأوراق الخاصة بأصل عقد الزواج الخاص بالزوجين مترجم إلى اللغة الإنجليزية، وأصل شهادات الميلاد الخاصة بالزوجين مترجمة أيضا إلى اللغة الإنجليزية.
اللجوء والاستثمار في الدنمارك | دليلك الشامل

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات