القائمة الرئيسية

الصفحات

كل ما تريد معرفته عن الهجرة إلى الدنمارك

تعتبر دولة الدنمارك من أكثر بلدان العالم من حيث عدد المهاجرين إليها، سواء للدراسة أو العمل أو اللجوء، حيث تتميز باقتصاد غني يعتد على الاقتصاد المختلط بين النشاط الحر للقطاع الخاص بها والدعم الحكومي. لذلك يعتبر دخل الفرد بها من أعلى الدخول في العالم، كم أن بها تعليم متقدم وجامعات عريقة، ويعيش المقيمين بها في جو من الاستقرار وعدم العنصرية، مما يجعلها مكانا مناسبا للاجئين من مختلف بلدان العالم  التي بها نزاعات وحروب وكبت للحريات.

مميزات الهجرة إلى الدنمارك

توجد مجموعة من المميزات الخاصة بالهجرة واللجوء إلى الدنمارك، والتي تجعل عدد المهاجرين إليها في تزايد، مثل:
  • التقدم الهائل في كافة مجالات الحياة بالدنمارك، الأمر الذي يجعل العيش والإقامة بها سهل وإيجابي.
  • الاهتمام برفع مستوى رفاهية الفرد بالدنمارك من قبل الحكومة هناك، ولذلك تصنف الدولة على أنها من أسعد الدول في العالم، وتحصل على ترتيب متقدم في هذا التصنيف.
  • انخفاض معدل البطالة بها مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى، حيث وصل معدل البطالة بها في عام 2016م إلى 4.3%، الأمر الذي يزيد من فرص العمل الموجودة بها في شتى المجالات.
  • التقدم الهائل في المنظومة التعليمية بالدولة، حيث لا توجد نسبة أمية بها، فنسبة من يقرأون ويكتبون بها تصل إلى 100%،  كما تمتلك الدنمارك أفضل وأعرق الجامعات بالعالم مثل جامعة آرهوس، والتي تحتل ترتيب متقدم في قائمة أفضل جامعات العالم.
  • وجود بيئة نظيفة بالدنمارك، بسبب استخدام الطاقة النظيفة بدلا من البترول والبنزين، فأغلبية الشعب هناك يستخدمون الدراجات الهوائية في التنقلات اليومية.
اقرأ أيضاً: اجراءات الطلاق في ألمانيا
  • انخفاض مستويات التلوث البيئي بالدولة، بسبب انتشار المساحات الخضراء بها، الأمر الذي يجعلها بيئة صالحة للعيش بصحة.
  • ارتفاع مستوى معيشة الفرد بسبب ارتفاع مستوى الأجور بالدولة.
  • توفر عامل السلم والأمان بالدولة، حيث لا يتواجد بها مجال للنزاعات أو ممارسة أي نوع من أنواع العنصرية ضد فئة معينة بها بسبب اختلاف العرق أو الدين أو الجنس أو اللون، فثقافة احترام الآخر هي الثقافة السائدة بين المقيمين هناك.
  • توفر عامل الحرية بها من حيث ممارسة الأشخاص لحياتهم السياسية والاجتماعية والشخصية بحرية كاملة دون أي قيود.
  • توفر جميع وسائل المواصلات في الدنمارك بأسعار معقولة لفئات الشعب بمختلف مستوياتها، كما تتوفر وسائل مواصلات خاصة بالمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة، وتعتبر وسائل المواصلات بها من أحدث وسائل المواصلات الموجودة في أوروبا.
  • اهتمام الحكومة في الدنمارك بإنشاء طرق ومرافق عامة خاصة بالتنقلات مثل الكباري وغيرها على أحدث مستوى لسهولة التنقل بها، كما تقوم أيضا بإنشاء شبكة من الطرق الحديثة بينها وبين الدول المجاورة لها.
  • تقديم خدمات صحية مجانية للاجئين بالدنمارك، ما عدا المتعلق بتجميل الأسنان أو التجميل بصفة عامة.
  • توفر الدنمارك السكن المجاني بكل ما يحتاجه السكن من أجهزة كهربائية وخلافه للاجئين بها، على شرط ألا تزيد مدة الإقامة به عن ثلاث سنوات منذ انتقال اللاجئ للعيش به، ويمكنه بعد ذلك الانتقال لسكن آخر بعد تقديمة طلب بذلك للحكومة الدنماركية، والتي من شأنها اتخاذ القرار الخاص بذلك سواء بالرفض أو القبول على هذا الطلب.
  • توفير بعض المساعدات الإنسانية للاجئين حتى يستطيعوا العيش في الدنمارك.

عيوب الهجرة إلى الدنمارك

توجد بعض العيوب الخاصة بالهجرة والعيش في الدنمارك، مثل:
  • اللغة: حيث يجب على الشخص أن يتعلم اللغة الدنماركية حتى يستطيع التواصل الجيد مع الشعب هناك، والشخص الذي لا يجيد اللغة الدنماركية بشكل جيد لا يستطيع الحصول على عمل خاصة لو كان طالبا بإحدى الجامعات في الدنمارك، خاصة إذا كان الشخص لا يعرف أحدا دنماركيا يستطيع أن يوفر له وظيفة ما مع الدراسة.
  • صعوبة تكوين علاقات اجتماعية مع الشعب الدنماركي: حيث يعتبر هذا الشعب منغلقا على نفسه، ويكون صداقاته وعلاقاته الاجتماعية منذ الصغر، ولا يريد تكوين صداقات أخرى من خارج هذه الدائرة.
  • الطقس: حيث يتميز الطقس بالدنمارك بالبرودة، وهطول الأمطار بغزارة، وحدوث عواصف متكررة، كما لا تزيد درجة حرارة الطقس عن 13 درجة مئوية في فصل الصيف، كما تصبح أشعة الشمس خلال فصل الصيف ضعيفة جدا، ولا تظهر الشمس إلا قليلا جدا خلال اليوم ويقل ظهورها مع حلول شهري نوفمبر وديسمبر، مما يجعل أمر التكيف مع الطقس هناك صعبا إلى نوعا ما.
  • ارتفاع تكاليف المعيشة بالدولة: تتميز السلع والمنتجات بالدنمارك بارتفاع أسعارها، كما تفرض الحكومة ضرائب معينة على بعض السلع أو الاحتياجات الضرورية مثل السيارات، ولذلك يفضل أغلبية المقيمين هناك استخدام وسائل المواصلات العامة أو الدراجات الهوائية بدلا من شراء سيارة خاصة، كما يتم فرض ضرائب أخرى على الوقود والبنزين المستخدم لهذه السيارات، وعلى الرغم من أن الدولة تقدم رعاية اجتماعية متميزة للمواطنين إلا أن تكاليف ذلك يشغل حوالي نصف الميزانية السنوية للدولة.
  • عدم تفعيل القانون كما يجب: حيث لا يوجد أي تفعيل للنظام القانوني بالدولة كما يجب أن يكون، وعلى الرغم من ذلك لا توجد معدلات جريمة مرتفعة مثل باقي الدول الأوروبية، بسبب ضبط النفس المشهور به الشعب الدنماركي، ولكن تزيد معدلات الجرائم الخاصة بالشركات بالدولة بسبب عدم الالتزام بتفعيل القانون بها.
  • العنصرية: توجد بعض المناطق بالدنمارك التي تمارس بعض العنصرية تجاه الأقليات العرقية بها، نتيجة للتغيرات السكانية التي حدثت في الدنمارك وأوروبا خلال السنوات الماضية.
  • صعوبة الحصول على إذن أو تأشيرة للتنقل في الدنمارك.

الإجراءات والخطوات الخاصة بالحصول على هذه التأشيرة

  • تحميل نموذج طلب التأشيرة من الموقع الرسمي للحكومة، وملء ما به من بيانات، ونسخه لعدة نسخ ورقية.
  • إضافة الصور الشخصية المطلوبة لطلب التأشيرة، للحصول عليها.
  • إضافة أي أوراق أخرى لطلب التأشيرة مثل جواز سفر أو تأشيرة سابقة.
  • تقديم الأوراق الرسمية أو دليل يتعلق بإمكانية الحصول على خدمات التأمين الصحي أثناء الإقامة في الدنمارك.
  • تقديم الأوراق الرسمية أو دليل يتعلق بإمكانية توفير الاحتياجات المادية أثناء الإقامة في الدنمارك.
  • تقديم أي أوراق أخرى تتعلق بوضع المقيم والمهاجر في الدنمارك.
  • اختلاف وضع العقارات السكنية بالدنمارك عن باقي الدول الأوروبية: حيث لا توفر الدنمارك الأجهزة الكهربائية بالشقق المفروشة المعروضة للإيجار، وهناك بعض الشقق التي لا توجد بها دواليب للمطبخ، وذلك على عكس الولايات المتحدة الأمريكية التي تقوم بتوفير كل ذلك بالشقق المفروشة بها.
  • صعوبة الاعتياد على النظام التعليمي بها: حيث يتميز التعليم بالدنمارك بالانضباط والحضور الإجباري للمدرسة أو الجامعة يوميا، هذا بالإضافة إلى عامل اللغة، ولكن توجد بعض المدارس والجامعات هناك تُدرس المواد التعليمية بها باللغة الإنجليزية.

طرق الهجرة للدنمارك 

توجد أكثر من طريقة للسفر والهجرة إلى الدنمارك منها:
  • الهجرة إلى الدنمارك من أجل الدراسة.
  • الهجرة إلى الدنمارك من أجل الزواج بحامل أو حاملة للجنسية الدنماركية ومقيم أو مقيمة بالدنمارك.
  • الهجرة إلى الدنمارك من أجل العمل.
  • الهجرة إلى الدنمارك من أجل الاستثمار، والقيام بتسجيل الشركات الأجنبية هناك.
  • الهجرة إلى الدنمارك عن طريق طلب اللجوء بسبب النزاعات والحروب وكبت الحريات.

الهجرة إلى الدنمارك من أجل الدراسة

يعتبر التعليم في الدنمارك مجانا في المرحلة الابتدائية من التعليم، كما يعتبر التعليم هناك إجباريا على جميع الأطفال من سن 7 سنوات وحتى سن 16 سنة، كما تدرس نفس المواد التعليمية للطلاب في جميع الصفوف حتى الصف السابع، ثم يتم توجيه الطلاب بعدها لدراسة بعض المواد التعليمية الأخرى التي لها علاقة وثيقة بميولهم مثل الكيمياء والفيزياء والرياضيات وبعض اللغات مثل اللغة الألمانية، ويمكن للطالب الاختيار بين ترك التعليم أو الاستمرار به عند دخوله الصف العاشر، وفي الصف العاشر يتم إعداد الطلاب لأمرين أولهما كيفية العيش خارج المدرسة، وثانيهما إعداد الطالب للدراسة بالتعليم العالي والجامعات.

الجامعات الدنماركية

توجد بالدنمارك جامعات ذات تصنيف دولي، كما توجد كافة مجالات العلوم بها مثل الهندسة والإدارة والطب، ويتميز التعليم بها بالجودة، كما أن الشهادات والدرجات العلمية التي يتم الحصول عليها من الجامعات الدنماركية معترف بها دوليا في جميع أنحاء العالم، وتتميز الدراسة في الدنمارك بتشجيع الطلاب على التفكير والتحليل والإبداع، كما يمكن للطالب في مرحلة معينة من تعليمه العمل لتوفير مصاريف التعليم، والتي تتراوح بين 45000 إلى 120000 كرون دنماركي أي ما يعادل 6000 إلى 16000 يورو، وتختلف من حيث مكان الدراسة ودرجتها.
يستغرق التعليم في الدنمارك حوالي عشرين عاما منذ المرحلة الابتدائية حتى حصول الطالب على الدكتوراه، حيث يستغرق حصول الطالب على درجة البكالوريوس مدة ثلاث سنوات، وذلك للمواد غير الفنية، ومجالات الدراسة التي يتم دراستها من خلال إجراء البحوث، أما بالنسبة للمواد الفنية ومجالات الدراسة التي لا يتم دراستها من خلال بحث، يستغرق الطالب للحصول على درجة البكالوريوس بها أربع سنوات ونصف، أما بالنسبة لدرجة الماجستير والدكتوراه  فيستغرق الطالب للحصول عليهما عامين للأول وثلاثة أعوام للثاني.

الطلاب الأجانب

تطلب الحكومة في الدنمارك من الطلاب الأجانب بها وطلاب شمال أوروبا التقدم إليها بطلب للحصول على إقامة بالدنمارك من أجل الدراسة، وقبل ذلك يجب أن يحصل الطالب على إذن أو تأشيرة من إحدى الجامعات أو المدارس في الدنمارك، والتي سيتم الدراسة بها، كما يجب أن يكون مستوى اللغة الدنماركية عند الطالب الأجنبي جيدة بالنسبة للحد المطلوب من أجل الدراسة، هذا بالإضافة إلى حصول الطالب الأجنبي على تقييم ابتدائى من حيث المؤهلات والأوراق المطلوبة للحصول على تصريح الإقامة بالدنمارك للدراسة، كما يجب على الطالب دفع مصاريف الفصل الدراسي الأول عند التقديم. كما يتم حصول الطالب على إقامة في الدنمارك من أجل الدراسة في ثلاث مستويات من التعليم وهم التعليم الثانوي والجامعي، والتعليم في المدارس الثانوية الشعبية.

التعليم الجامعي في الدنمارك

يمكن للطالب الأجنبي الحصول على درجة البكالوريوس والماجستير والدكتوراة من الجامعات الدنماركية، على شرط ألا يقل عمر المتقدم عن 18 عاما، كما يجب توفر كافة الشروط الخاصة بذلك عند الطالب المتقدم، والتي وضعتها وزارة التعليم العالي بالدنمارك، وهي:
  • حصول الطالب المتقدم على الموافقة النهائية من الجامعة التي سيدرس بها.
  • حصول الطالب المتقدم على شهادة اللغة الدنماركية أو اللغة التي يتم الدراسة بها، بالمستوى المطلوب للدراسة في الجامعات الدنماركية.
  • يجب أن يكون الحساب البنكي للطالب المتقدم كافيا للعيش بالدنمارك، والذي يقدر بحوالي 72180 كرون دنماركي للسنة الواحدة، وذلك وفقا للشروط التي وضعتها الوزارة في عام 2017م.
  • دفع المصاريف الخاصة بالفصل الدراسي الأول بالجامعات، كما تفرض بعض الرسوم الأخرى على الطلاب المتقدمين للدراسة بالدنمارك من خارج دول الاتحاد الأوروبي.
يمكن للأطفال تحت سن 18 عاما وأزواج الطلاب المتقدمين للدراسة في الدنمارك الحصول على إقامة بها، من أجل مرافقة الطالب المتقدم، على شرط أن يتقدم الطالب المتقدم بالأوراق الرسمية الخاصة بقدرته على توفير تكاليف المعيشة الخاصة بمرافقيه، والتي تصل إلى 6015 كرون دانماركي في الشهر، أي 27180 كرون دانماركي في السنة.
اقرأ أيضاً: العمل في الدنمارك
يمكن للطالب المتقدم العمل لمدة 20 ساعة فقط في الأسبوع في شهر يوليو ويونيو وأغسطس، كما يمكن العمل بدوام كامل بدون الحصول على تأشيرة عمل، ولكن في حالة تخطي الطالب لساعات العمل المسموح له بها يتم تحذيره أو إلغاء تأشيرة الدراسة الخاصة به، وبالتالي إلغاء إقامته بالدنمارك، ولا يحق له الحصول على تأشيرة أخرى إلا بعد مرور عامين. يتم إعطاء الطالب مهلة ستة أشهر بعد الانتهاء من دراسته في الدنمارك من أجل الحصول على وظيفة مناسبة له، وبعد حصوله عليها يتم تقديم طلب للجهات الرسمية بالدنمارك من أجل الحصول على تأشيرة عمل والإقامة بالدنمارك من أجل العمل وليس الدراسة.

التعليم الثانوي في الدنمارك

يمكن للطالب المتقدم الحصول على الشهادة الثانوية من الدنمارك بدوام كامل بحد أقصى 12 شهرا، كما يجب على الطالب المتقدم أن يكون متحدثا للغة الدنماركية أو الإنجليزية أو الألمانية أو السويدية أو النرويجية، هذا بالإضافة إلى تقديم الأوراق الرسمية التي تثبت حصول الطالب المتقدم على سكن للإيجار بالدنمارك، وأيضا ما يثبت امتلاكه لحساب بنكي يغطي مصاريف المعيشة بالدنمارك لمدة عام كامل، حيث تقدر بحوالي 72180 كرون دانماركي، يجب ألا يزيد عمر الطالب المتقدم للتعليم الثانوي بالدنمارك عن 18 عاما، كما يجب تقديمه الأوراق الرسمية الخاصة بموافقة الوصي عليه على إكمال تعليمه بالدنمارك، ولن يكون مسموحا للطلاب المتقدمين بالعمل في الدنمارك أثناء الدراسة.

التعليم الثانوي الشعبي في الدنمارك

تمنح الحكومى الدنماركية للطالب المتقد إقامة دائمة أو غير مستمرة بالدنمارك للدراسة في المدارس الثانوية الشعبية أو دورات الجامعة المتقدمة لمدة لا تزيد عن 18 شهرا، كما يجب أن يتقن الطالب المتقدم اللغة الدنماركية أو الإنجليزية أو الألمانية أو السويدية أو النرويجية، هذا بالإضافة إلى دفع مصاريف الدراسة في هذه المؤسسات التعليمية، وتقديم الأوراق الرسمية الخاصة بالحساب البنكي للطالب المتقدم الذي يغطي مصاريف معيشته في الدنمارك وقت الدراسة، ويجل العلم أنه ليس مسموحا للطالب المتقدم بالعمل في الدنمارك أثناء الإقامة للدراسة.  

كل ما تريد معرفته عن الهجرة إلى الدنمارك
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات